المحروسة

gravatar

فوق حرير سحابة




لا نملكُ وقتاً فائضاً
فالرصاصةُ التي انطلقت نحو أعمارنا، توشكُ أن تصيبَ الهدف
لا نملكُ ترفَ إهدارِ الدقائق فوق جسرِ الحسرةِ على ماضٍ حافلٍ بالتمرد والعصيان
كل ما نملكُه الآن هو صدرٌ مليء بالأوسمةِ والجروح، وجسدٌ مطرزٌ بشظايا حروبٍ عبثيةٍ لا اسم لها
ليس لدينا سوى اليوم للحياة
فليكُن
لكنني على الأقل أعرفُ ملامحَ الوجوهِ المثقوبةِ بالأسى، وأحفظُ مواعيدَ صافرات القطاراتِ المحملة بالبضائع، وأرددُ أسماءَ القرى التي هربَ منها البؤس
لم أتلفع يوماً بطمأنينة الوهم، بل طحنتُ قمحَ الغربة، لأصنعَ خبز الذاكرة
لم أتصبب عرقاً.. فقط تصببتُ وطناً
لم يفترسني القادة والحكماء واللصوص..لأني ببساطةٍ لم أقدم نفسي لهم وجبةً ساخنة على طبق موشى بالتوابل
لم يفزعني الموت، ففي الحياة أمورٌ أشدُ رعباً وإيلاماً من الموت
وعندما كنتُ قارئاً فقط، كنتُ أؤمنُ بأن فعلَ القراءة يعني أنك تتركُ آخرين يجهدون من أجلك. إنه الشكلُ الأكثر لطفاً في درجاتِ الاستغلال. واليوم أؤمنُ بأن القارىء الجيد لا يقل أهمية عن الكاتب الجيد
فالقراءةُ الجادة هي الأرضُ التي تسطعُ حين تتلقفُ بذورَ المعرفة

إنها بوصلةٌ إلى فهم الذات، قبل أن تكونَ قنديلاً يهدي إلى فهم الآخر
والكتابة الواعية تحرضُ السيفَ على الزيف، والمطرقةَ على المنجل، والعاملَ البسيط على أحزانِه المعفاةِ من الضرائب
إنها الكتابة التي تبقى وتقاومُ صدأ الوقت لأنها تحترمُ العقول، لا تلك التي نستهلكها مثلَ مناديلَ ورقية، نُلقي بها فور استخدامها في سلة المهملات
وكاتبُ هذه السطور فتحَ حقائب التاريخ، حتى نفهم الحاضر، فدوائرُ الزمن حين تكتملُ تتشابه كأنها توائم سيامية
وتاريخُنا غبارٌ يعلو تمثالاً ذهبياً. وحين تنسى الاعتناء بالتمثال البراق يتغيرُ لونه يوماً بعد يوم حتى يصبحَ لونُه بلونِ الغبار
كتبتُ من مدنٍ لقنتني دروساً في الوحدة والاغتراب، وأصرت على أن تجعلَ من أفكاري ومشاعري كُرَّتها المفضلة للعب
تُهتُ وتوغلتُ في تيه مدنٍ تصنع لوحةً عبقريةً من التناقضات الفظة، حتى نَبَتَت أوردَتي في رُطوبةِ المنافي، وصرتُ أخشى السفر المليء بالصدماتِ والرضوض
لكنني أدركتُ مبكراً أنه كلما كتبنا بحروف الوعي، كلما أصبحت الأحلامُ أغنى، وكلما نقشنا جوهرةَ المعنى، كلما أصبح العالمُ أرحب وأغنى بالتفاصيل وأكثر اكتمالاً
والكتابة طرقاتٌ واثقةٌ على بابِ الحرية، وليست لصاً يهرب من باب الطوارىء، أو سهماً في سوق مالية خاسرة، أو صك إذعانٍ لسياسة الأبواب المواربة
وفي الكتابة يتدفقُ كل ما عرَفته سلالاتُ الرغبةِ من حنين حارق
ربما لهذا السبب فقط لا أودُ أن أموتَ دون أن أنهي ما أقرؤه، ولا أريدُ أن أترك خلفي صفحاتٍ بيضاء لم تتحول بعد إلى حقولٍ خضراء
كنتُ أتساءلُ دائماً: لماذا يلوذُ الكُتابُ بالصمتِ، حتى تستأسدَ الرداءة، وتسودَ التفاهة؟
لماذا نمنحُ عقولَنا لكلماتٍ مستهلكة وأفكارٍ متهالكة تخطُها أقلامُ ترتبكُ ارتباكَ أوراقِ الشجر حين يداهمُها الخريف؟
لماذا يبتكرُ الحمقى صوراً جديدة لحياةٍ زائفة، ثم يُصدقون الأكاذيبَ كالبلهاء؟
لماذا يتحلقُ العامةُ حول الذين يتعثرون في كلماتهم، ويعزفون لحن النشاز، لتلتهبَ الأكفُ بالتصفيقِ الحاد لهذه السيمفونية المعجزة / العاجزة؟
يبدو أن البعضَ تربى على الزعيق، والبعض الآخر على موتِ الصواب
وإذا كان التهافتُ وباءُ عصورِ الانحدار، فإن الأصواتَ الصادقة تنادي على الباحث عن الحق والحقيقة: فقط تلزمكَ قراءة متأنية لتشاهدَ نفسكَ من الداخل
إننا نكتبُ في مواجهةِ سلطةٍ تمارسُ علينا وصاية وتنصحُنا أن نُخرجَ أرواحنا لنزهةٍ في مواقيت مرسومة سلفاً، كمَن يُخرج كلباً، شريطة أن لا نسمح لها بأن تخربشَ الأفقَ بالنباح
ونحن نكتبُ في وجه أجهزة الأمن المسيلة للدموع، والسُلطة التي تريدُ أن تتحكمَ في الأرصادِ الجوية، وتلعبُ دورَ المُوِّجه حتى للطيور والغيوم، وتصادرُ الطائراتِ الورقية تحت ذريعة الأمنِ القومي
إنما نكتبُ لنوقظَ من السُباتِ من يكتفون باغتيابِ الحكام الطغاة في المقاهي ليلاً، والخضوع لرجالهم صباحاً
لقد قررتُ منذ زمن أن أقبضَ على كتفِ الوقتِ، حتى لا يعبثَ الآخرون بأحلامي المعاندة. وسعيتُ إلى تحريضِ الإسفلت حتى يتمردَ على قدره الأعمى لدقيقةٍ واحدةٍ كي يلهو مع الأطفال
لقنتُ أصدقائي كلمات جلال الدين الرومي "ابْدُ كما أنتَ، أو كُنْ كما تبدو"، وقرأتُ عليهم حكمة الحلاج "منْ لمْ يقف على إشاراتنا لمْ تُرشدْهُ عباراتُنا"، وعندما سألوني عن حكمتي الخاصة أجبتُ: نحن نتقنُ الفتكَ بروعتنا، لنتحسرَ عليها
وهكذا كتبتُ عن الأصدقاء الموشومين بغيابهم الأبدي
واحتفيتُ بالمرأة حين تكتبُ ولا تكتمُ، تبوحُ ولا تنوح
وبحثتُ عن الأماكن القصيةِ في الروح، وكشفتُ الأسرارَ الساذجة والأخطاء التي لا يمكن تداركُها، وفتحتُ الأبوابَ الموصدة دون أن يزعجني صريرُها المزعج
وتكلمتُ عن وطني: شوارعُه الطويلة التي تتوقُ إلى الغناء، شرفاتُ مقاهيه المقنطرة، أشجارُ تينِه المثقلة بالعصافير، سكانّه الذين يتآلفون مع الحزن كأنه أحدثُ نكتة
إن شعوبنا اليوم أرملة تجهدُ نفسها في سد ثقبٍ في إحدى النوافذ، وهي تحاولُ عبثاً إقناع نفسها وصغارها بأن العواءَ مصدرُه الريحُ وليس الذئاب
والمواطنُ أصبح لاعب شطرنج، يلعنُ تخاذلَ الوزير في حمايةِ الملك ويسخرُ من هشاشة البيادق، وهو نفسه جنديٌ مثقلٌ بذخيرةٍ فاسدة، تعصفُ به أولُ حركةٍ على رقعة يتناوبُ فيها الأبيض مع الأسود
وبعد
الطرقُ الواسعةُ إلى ما نريد، تَبدو مِن بعيد ممهدة، لكنها مِن قريبٍ مخيفة كأنها نارٌ تنامُ في حضن الريح

سلاحُنا الوحيد، مشروعٌ جليٌ للكتابة..فالكاتبُ بلا مشروع مثل عدَّاءٍ يبحث عن خط النهاية
ووسيلتُنا الأهم، صباحٌ جديد من الشغف، وحريرُ سحابةٍ نسيرُ فوقها بامتنان
ومع التكريم، أقولُ: شكراً.. أنا مدينٌ لكم جميعاً
تتصادمُ الأجراسُ في قلبي المنمق كباحةِ كنيسة، وأنا الذي يُقالُ إنني أبدو أصغر من سنّي، ربما لأنني لم أملك متّسعاً من الوقت كي أشيخ
الآن، بعضُ فُلِ أمي يضحكُ
وعيناي، مَنجمُ روحي، تختاران لي بحريةٍ أكبر ما أريدُ أن أراه
وحين يسألُني أحدُهم عمن أهديه الفوزَ، أقولُ من دون تردد: بلادي.. حقيقتنا الساحرة

gravatar

صديقى العزيز
د . ياسر

تغيبت عن التدوين وحين عدت وجدت الخبر الجميل امامى
اهنئهم على انهم اجادوا الاختيار ففيه دليل النزاهه للمسابقة

تحياتى وخالص تهانى على هذا الفوز الجميل

gravatar

مدونتك بالفعل تستحق ان تكون أفضل مدونة عربية لمحتواها القيم الذي يخاطب عقولنا ويخترق قلوبنا

دمت مبدعاً وبانتظار جديدك دائما

تحياتي

gravatar

الأزهري


شكراً لك على تهنئتك ودعمك النبيل أثناء المسابقة
دمت صديقا للمدونة وصاحبها

gravatar

Bella


سلمت يا عزيزتي

كل الشكر والتقدير لك

gravatar

mabruk alaik

gravatar

ألف ألف مبروك يا دكتور ياسر

gravatar
Anonymous في 10:56 AM

التاج يكلل رأس هذه المدونة قبل الجائزة .. وبعدها.
تحية لشغفك وإيمانك بالكتابة كفعل حياة

غيدا

gravatar

د.ياسر
قبل الطوفان من أهم المدونات العربية والمصرية، وتسد فراغا في وسط المدونات بخصوصية محتواها
هذا التكريم كان واجبا
ألف مبروك

gravatar

Khudori

شكرا لك على تهنئتك الطيبة

gravatar

Zeinobia


سلمت دائماً يا عزيزتي

أتابعك باستمرار

gravatar

غيدا

بل التاج يكلل رؤوس أحبتي في عالم التدوين، وأنت في الصدارة

أرجو أن تعاودي التدوين قريباً

gravatar

Abdou Basha

أتمنى أن أكون دوماً عند حسن الظن

جميل أن تأتي التهنئة من "آخر الحارة"

gravatar

دكتور ياسر

مدونتك تستحق هذا اللقب عن جدارة

فالف مبروك

gravatar

Shasha


أشكرك، يا صديقتي

أرجو أن تكوني بخير

gravatar

مبروك يادكتور لقد تشرفت الجائزه بك
تحياتى

gravatar

مبروك دكتور ياسر :) طبعا سأكرر ما قيل أنها جائزة مستحقة لكنها الحقيقة التى لابد من قولها

على فكرة هذه التدوينة هى من أحسن خطب قبول الجوائز التى قرأت وتأكيد على الإستحقاق وبجــــدارة

إستمر سيدى فأنت قد أضأت شمعات وليس شمعة واحدة

تحياتى لك

gravatar

أبو أحمد

يا د. مجدي، هذه الجائزة مهداة لك وللأصدقاء الأعزا، وفي مقدمهم د. خالد ود. وليد ود. أسامة، إضافة إلى من تركوا تعليقاتهم أعلاه، وكل من يحرصون على التواصل الإنساني والمعرفي

لك كل المودة والتقدير

gravatar

MMM!


أعتز بكلماتك وتقديرك..أسعدني إعجابك بالنص، فالنصوص هي هدايا القلب للأحبة

gravatar
Anonymous في 10:21 AM

Dr.Yasser,
Congratulations !!
Really this prize was in need of someone like you to honour it.
You are the honour to the prize,and your success is a huge victor to all your readers as they proved to be a high taste choosers .
The Pearl.

gravatar

The Pearl

شكراً أيتها اللؤلؤة. أشكرك على كلماتك الجميلة والرقيقة

gravatar

ألف مبروك يا دكتور
بالحق تستحقها عن جدارة
ومرة أخرى ..متميز للغاية ما سطرت فى هذا البوست

ربنا يوفقك دائما

تحياتى

gravatar

فريدة


أشكرك على ذوقك وكلماتك الرقيقة

دامت البهجة في حياتك

gravatar
basma في 12:41 AM

دكتور
دائما إلي تقدم ...
ودمت بكل خير ونجاح وفيض علمك يغمرنا من كل مكان

gravatar

Basma

سلمت دوماً يا بسمة

القراء الجيدون أمثالك هم من يدفعونني إلى مواصلة الكتابة في موضوعات مختلفة

gravatar

ما تبذله من وقت وجهد فى اثراء تلك المدونه تستحق عليه شكرنا قبل التكريم
انك مثال لكاتب قدر الكلمه فنال تقدير القارىء واحترامه مهما اختلفت او اتفقت الآراء على ما تكتبه
ولتستمر اصغر سنا وقاك الله الشيخوخه

gravatar

Soly88

لك كل الشكر والتقدير

هذه الكلمات عندي أهم من أي جائزة
:)

gravatar

الف مبروك يا دكتور

مدونتك تستحق

gravatar

Ghafari

أشكرك يا عزيزي محمد

أتمنى لك رحلة موفقة، وأن تعود سالماً

gravatar

تهنئتى القلبيه لك ولمدونتك الرائعه
مع اطيب تمنياتى القلبيه بالنجاح فى رسالتكم النبيله لرفعة اوطاننا واعادة مجد طال انتظاره

gravatar

Ahmed Adnan


أشكرك يا أحمد

أتابع نشاطك الموسيقي في بلاد الضباب

gravatar

العزيز ياسر
كنت اجلس فى مكان خارج مصر فورد الى سمعى جملة لا اعرف من تكون صاحبتها لكنها قالت "كثير من الكلام قليل من الادب" هكذا هو عالمنا الان اما انت فقد كنت تكتب كلمات تُغنى وتُثرى وتفيض علينا فليس بالكثير عليك ولا على مدونتك انت تحظى بهذه النسبة وهذا النجاح
لك لذاتك وعلى مجهودك اهديك شكرى وامتنانى
لك ولنفسك ولمدونتك اهديك تهنئتى وامنياتى بدوام النجاح
فإن كان لاجتهادك نتيجة فقد حظيت باقل تقدير له فما اظن ان هذا النجاح يوفيك حقك أراك تستحق اكثر من ذلك
لك كل التحية والتقدير

gravatar

Tota


عندما يكون لدى الإنسان قراء يقرأون ويشاركون بذكاء في إثراء الحوار، فإن هذا يكفي ويزيد

تحياتي لصديقة عزيزة، سعدت بتعليقها، مثلما أطمئن دوماً في وجودها إلى أن هناك قراء مميزين يمنحون مفهوم القراءة أجمل وأعمق معانيه

gravatar

مساء الخير د. ثابت ؛

الف مبروك ... وتمنياتي بأكثر من هذا في المستقبل

تحيات إسكندراني في بلاد الله الواسعة

gravatar

Iskanderani

أشكرك يا أخي العزيز ممدوح

بالمناسبة، حمداً لله على سلامتك.. وإن شاء الله تكون دائماً بخير أنت ومن تحب

gravatar

مساء الخير دكتور ياسر؛
شكراً جزيلاً لسؤالك عليٌ فأنا الحمد لله مرة أخري عدت لعالم الأصحاء وكل شئ يسير علي مايرام. غالباً أكتفي القراءة لما يكتب وأعتكف عن التعليق لأن في الغالب يكون قيل كل ما يمكن أن يقال ولا اود بأن أدلو بدلوي في ماء لمجرد إثبات الحضور فالتواصل الثقافي والفكري موجود وحاضر بدون تعليق، ولكن هذه المرة مُختلف فالغالبية قالت مبروك -مثلي- ولكن هذه المرة أود فقط أن أذكر كم أنت علي حق عندما تكتب:" ....
فالرصاصةُ التي انطلقت نحو أعمارنا، توشكُ أن تصيبَ الهدف
لا نملكُ ترفَ إهدارِ الدقائق فوق جسرِ الحسرةِ على ماضٍ حافلٍ بالتمرد والعصيان
كل ما نملكُه الآن هو صدرٌ مليء بالأوسمةِ والجروح، وجسدٌ مطرزٌ بشظايا حروبٍ عبثيةٍ لا اسم لها
ليس لدينا سوى اليوم للحياة
فليكُن
لكنني على الأقل أعرفُ ملامحَ الوجوهِ المثقوبةِ بالأسى، وأحفظُ مواعيدَ صافرات القطاراتِ المحملة بالبضائع، وأرددُ أسماءَ القرى التي هربَ منها البؤس
لم أتلفع يوماً بطمأنينة الوهم، بل طحنتُ قمحَ الغربة، لأصنعَ خبز الذاكرة
لم أتصبب عرقاً.. فقط تصببتُ وطناً
لم يفترسني القادة والحكماء واللصوص..."
كم أنت علي حق!!!

دمت بخير وصحة ودام التواصل أيضا مع الصمت بدون تعليق أحيانا
ممدوح

تحيات إسكندراني في بلاد الله الواسعة

gravatar

Iskanderani

يا أخي العزيز
أولاً، حمدا لله على سلامتك.. تابعت تجربتك الصحية الأخيرة، وهي تجربة عميقة تكشف لنا عن أهمية كنز الصحة والعافية الذي نشعر به بمرور الزمن
تأثرت بكلماتك بشدة، ربما لأنك أحسست بما أريد قوله عبر سطور هذه التدوينة
دمت بخير

gravatar

الف الف مبروك يا استاذنا
و انا بزور مدونتك بشكل يومي

gravatar

Ihab Omar


شكرا لك يا إيهاب.. أتمنى لك التوفيق في كتابك الجديد عن "الخليج البريطاني"

انتبهت إلى تنوع المراجع وثرائها، وأتوقع أن يكون إضافة إلى المكتبة العربية في مجاله

gravatar

د.ياسر.
فوزك باجائزه تكريم لها
ده أولا
وفوزك بالجائزه بجداره وبـأصوات القراء تكريم لنا نحن القراء..ﻷن معنى ذلك أن عدد محترم من القراء يقدرون ماتمثله أنت شخصيا من جديه و موضوعيه ودقه واﻷهم مثابره وإيمان بوطن تكالبت عليه المحن
مبروك صديقى العزيز
.تحياتى وصادق مودتى..خالد

gravatar

أبو فارس

كل عام وأنت بخير يا د. خالد

سلمت وغنمت دوماً وأبداً أيها الصديق الغالي

لقد أسعدتني بشدة مبادرتك الكريمة بالدعو إلى التصويت لي، وهو ما يجسد نبلك وكرمك الشرقاوي الذي لا يضاهيه أحد

دامت المودة بيننا

gravatar

تهنئه متأخره .. لكنى واثق من تقديرك للظروف .. ألف مبروك .. فوزك يشرفنى كقارىء لمدونتك و كتبك أيضا

gravatar

lastknight

كل عام وأنت ومن تحب بخير

أشكرك أيها الجميل على كلماتك الرقيقة


أرجو أن تكون دائماً في أحسن حال

gravatar

مبروك الجائزه انت تستحقها بالفعل تحياتى و تمنياتى بدوام النجاح و الأنتاج الدائم و المتميز

gravatar

مش فاهمة


الله يبارك فيك، شكراً لك

بالقراء الجيدين فقط يمكن أن يشعر الكاتب بقيمة ما يقدمه

gravatar

ألف مبروك يا د.ياسر .. تستاهل بجد

الحقيقة مدونة حضرتك من المدونات التي لا تحتاج شهادة من أحد ، وهي تعبر عن نفسها كخير ما يكون ..


يبقى فقط أن أعتذر لك لعدم ردي على مدحك العذب لمدونتي .. يعلم الله كم بلغت سعادتي به ولكنه الإحراج من الرد على كلام بهذه الروعة .. أشكرك مرة أخرى

وأتمنى أن أكون هنا في العام القادم لأنهئك مرة أخرى ..

gravatar

أحمد جمال

كل الشكر والتقدير لك، وكل عام وانت ومن تحب بخير وفي أحسن حال

بالفعل، مدونتك تعكس رؤية جيدة لشاب في مقتبل العمر مثلك. وانا متأكد من أنك تستطيع التألق وامتلاك أدوات الكتابة بشكل افضل، بمضي الوقت ومع اكتساب مزيد من التجربة

هذه المدونة مدونتك في أي وقت

  • Edit
  • إشهار غوغل

    اشترك في نشرتنا البريدية

    eXTReMe Tracker
       
    Locations of visitors to this page

    تابعني على تويتر

    Blogarama - The Blog Directory

    قوالب بلوجر للمدونين

    قوالب بلوجر للمدونين

    تعليقات فيسبوكية

    iopBlogs.com, The World's Blog Aggregator