المحروسة

gravatar

وزراء في المصيدة



رجال أعمال ومكتشفو آثار ولصوص تائبون

هؤلاء هم أبرز من نجحوا في النصب والاحتيال على وزراء مصر

فالوزير في بلادنا قد يصبح في لحظةٍ ما صيداً ثميناً لنصاب أو محتال، يرغب في استغلال هذا الوزير ومنصبه

وهكذا لم يكن الشاب محمد جاد الرب القادم من أسوان هو أول نصابٍ في حياة وزير الثقافة المصري فاروق حسني. فقبل هذا النصاب الذي زعم للوزير اكتشافه مقبرةً أثرية في سبتمبر أيلول عام 1996 سعياً وراء اقتناص مكاسب مالية، قبل أن يختفي ويحرج الوزير أمام وسائل الإعلام، جاءت الأثرية اليونانية ليانا سوفاليتزي لترفع شعار: وجدتها

كانت ليانا سوفاليتزي تروج لفكرةٍ مفادها أن مقبرة الإسكندر الأكبر موجودةٌ في واحة سيوة. وقف فاروق حسني إلى جانب الباحثة اليونانية وساندها في وجه كل من رفضوا حكاية مقبرة الإسكندر في سيوة، مع أن فريق المعارضين ضم علماء آثار وباحثين بارزين، بينهم الأثري المعروف المولود في الإسكندرية هاري تزالاس مدير معهد أبحاث الاسكندرية في العصور الوسطى، والذي قدم الأدلة الكافية من وجهة نظره على أن قبر الإسكندر الأكبر كان موجوداً محل مسجد النبي دانيال في قلب الإسكندرية

صدقها فاروق حسني، ربما لأن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر آنذاك د. عبدالحليم نور الدين، كان من أنصار نظرية سوفاليتزي

غير أن سوفاليتزي – التي ظلت تحفر وتنقب في سيوة خلال الفترة بين عامي 1989 و1995- بررت الاعتراضات التي واجهتها بالتنافس المهني الشرس، فقالت إن وراء الحملة التي هدفت إلى إلغاء ترخيص العمل الخاص بها مجموعة من الأثريين اليونانيين عز عليهم أن ينسب هذا النجاح إليها‏،‏ فحرَكوا الحكومة اليونانية، والتي بدورها خاطبت الحكومة المصرية لإلغاء ترخيص البحث الممنوح لها من هيئة الآثار المصرية

وأصدرت الباحثة اليونانية كتاباً باللغة اليونانية‏ بعنوان "قبر الإسكندر الأكبر في واحة سيوة قصة الحفريات الأثرية والخلفية السياسية"، سردت فيه قصة الإسكندر ومعشوقته خميسة التي مازال يطلق اسمها على التل الأكبر في واحة سيوة، وعدَدت من الأدلة والبراهين ما رأت أنه يؤيد فكرتها
زعمت سوفاليتزي في مطلع فبراير شباط 1995 اكتشافها لموقع مقبرة الإسكندر الأكبر، إلا أن وفداً أثرياً رفيع المستوى انتدبته الحكومة اليونانية تفقد الموقع المزعوم في 7 فبراير شباط 1995 وخرج ليقول إنه لم يجد ما يثبت صحة مقولة سوفاليتزي، بل إن الوفد اليوناني قال إنه ليس واضحاً إن كان ما عثرت عليه سوفاليتزي هو معبد أم مقبرة، كما أن ما جرى العثور عليه ينتمي على الأرجح إلى العصر الروماني، أي بعد نحو 300 عام من وفاة الإسكندر الأكبر

وبعد تفنيد نظرية سوفاليتزي، اختفت تماماُ عن الأنظار بعد أن حصلت على ضجةٍ إعلامية ودعائية استفادت منها في إنجاز بعض مشروعات "البيزنس" الخاصة بها في مصر

وأدى ذلك إلى وضع وزارة الثقافة في موقفٍ حرج، سرعان ما دفع الحكومة إلى مراجعة سياساتها بشأن السماح بإجراء أي حفريات أثرية في مصر


وحكاية وزراء مصر مع النصابين حكاية طويلة، ويتذكر البعض كيف أوقع رجل الأعمال نبيل مشرقي رئيس الوزراء السابق د. عاطف صدقي في شراكه، إذ جعله يقص شريط الافتتاح لمشروعاته الوهمية لتلتقط له الصور الفوتوغرافية التي استغلها رجل الأعمال المذكور بعد أن تحولت إلى "عدة النصب" بالنسبة له.. قبل أن يلوذ بالفرار ومعه الملايين من أموال المخدوعين وصورة مكبرة له وهو يتبادل حديثاً باسماً مع رئيس وزراء مصر السابق


نائب رئيس الوزراء وزير الزراعة د. يوسف والي اضطر بدوره إلى نشر تكذيبٍ على صفحات الصحف القومية - نشرته صحيفة "الأهرام" على صفحتها الأخيرة- لمزاعم إحدى السيدات، بعد أن اكتشف والي أن هذه السيدة تدعي أنها زوجته وتستغل ذلك في الحصول على أموال وتسهيلات من جهات مختلفة..علماً بأن والي لم يسبق له الزواج


بعض النصابين يستغل تشابه الأسماء في النصب باسم هذا الوزير أو ذاك، وهو ما حدث مع د. ماهر مهران وزير السكان السابق – أيام كان لدى مصر وزارة للسكان- وقبله بزمنٍ طويل نال أحد النصابين علقةً ساخنةً عندما زعم أنه شقيق الوزير صلاح سالم في حكومة الثورة


أما الذي تولى مهمة تأديب النصاب بنفسه بعد أن اعتقلته أجهزة الأمن في أواخر خمسينيات القرن الماضي، فكان جمال سالم شقيق الوزير صلاح سالم


ومن النصابين باستخدام أسماء الوزراء، نذكر حكاية ياسر كمال الشاذلي

فقد وقع كثيرون ضحية لهذا المحامي النصاب، بعد أن أوهمهم بأن والده ليس هو أباه هو كمال الشاذلي الذي شغل منصب وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب كما تولى منصب الأمين العام المساعد للحزب الوطني وأمين التنظيم، قبل أن يصبح المشرف العام على المجالس القومية المتخصصة


وفي الفترة بين عامي 2003 و2004 تقدم للنيابة 22 شاكياً اتهموا ياسر كمال الشاذلي بالنصب والاحتيال


النيابة وجدت نفسها أمام ثلاثة يحملون اسم كمال الشاذلي، الأول هو الوزير الذي استغل النصاب اسمه، والثاني هو والد النصاب ويدعى كمال الشاذلي، أما الثالث فكان مفاجأة، وكان اسمه المركب "كمال الشاذلي" وهو نجل النصاب، ويبدو أن والده كان يأمل في أن يستغل نجله يوماً تشابه الأسماء


الغريب أن المتهم أصر أمام النيابة على وجود علاقة معرفةٍ وثيقة بين عائلته وعائلة الوزير كمال الشاذلي، وقدم نسختين من جريدة "الأهرام"..في الأولى يعزي كمال الشاذلي - الوزير- كمال الشاذلي والد النصاب في وفاة عمة النصاب، والثانية يهنىء فيها كمال الشاذلي - أبو النصاب- كمال الشاذلي الوزير


وفي ظل الفساد، وغياب الشفافية، وانتشار الرشوة، يكونُ للأسماء والمناصب مفعول السحر


غير أن هناك فريقاً آخر من النصابين يرى أن أقصر الطرق إلى النصب تبدأ من الوزير نفسه، ولذا فإن الخطوة الأولى تكون عادة بتقديم النصاب نفسه للوزير أو المحافظ في صورةٍ أنيقة تعطي انطباعاً بالوجاهة والثراء. ثم تبدأ سلسلة خطواتٍ للإيقاع بالوزير أو المسؤول


وفي منتصف يونيو حزيران 2008 نشرت الصحف والمواقع الإلكترونية خبراً مفاده أن الأجهزة الأمنية في أسوان ألقت القبض على شخص حاول النصب عل محافظ أسوان، حيث ادعى أنه عضو مجلس شعب ومستثمر للحصول على مساحة أرض تبلغ 500 ألف متر مربع بطريق أسوان أبو سمبل السريع، بدعوى إنشاء مصنع للإسمنت بأسوان

أبلغ محافظ أسوان مدير أمن أسوان بالواقعة، وتم إعداد كمين لضبطه داخل مكتب المحافظ بعد صدور إذن من رئيس محكمة أسوان الجزئية بتسجيل لقائه مع المحافظ بالصوت والصورة. وحين ألقي القبض على المتهم، تبين أنه موظف سابق من مدينة حلوان


ومن ملف النصب على الوزراء، قصة "اللص التائب" الذي صافحه وزير الداخلية السابق محمد عبد الحليم موسى ومنحه مكافاةً مالية ليبدأ حياةً جديدة، وأصدر توجيهاته بأن تتكفلَ وزارة الداخلية بجميع نفقات أدائه فريضة الحج، ليكتشف الوزير نفسه بعد فترةٍ من الوقت أن هذا اللص -الذي ظهر في برامج تليفزيونية، مثل برنامج "فكر ثواني" مع نجوى إبراهيم- لم يكن تائباً وإنما محباً للشهرة والأضواء، وراغباً في صرف أنظار أجهزة الأمن عنه، حتى يواصلَ ممارسة هوايته في السطو على المساكن بهدوء..بعيداً عن رقابة رجال الشرطة والتحريات


اللافت للانتباه أن وزراء المجموعة الاقتصادية هم الأقل تعرضاً للنصب، ربما بحكم حذرهم في المسائل المالية والقانونية، خصوصاً فيما يتعلقُ بالأموال السائلة والشيكات وحساباتهم المعقدة لأية خطوة من الخطوات التي يتخذونها..هذا إذا استثنينا وزير اقتصاد سابقاً تردد في منتصف التسعينيات أنه تورط في صفقةٍ ساخرة مع أحد كبار تجار العملة، قبل أن يختفي هذا الحوت الكبير بعد أن حوَل أمواله إلى الخارج، كأنه فص ملح وذاب

gravatar

بعضهم تورط في تلك المصايد لأنه لم يكن حذرا

وبعضهم تورط لأنه جري وراء مجدا شخصيا

..

وبعضهم وقع الشعب في مصيدته بالطبع ..

..

د\ياسر ثابت

موضوعاتك تحمل وجهات النظر بهدوء شديد وبحيادية أحسدك عليها ..

موضوع جديد رائع ..

دمت بكل خير ..

gravatar
basma في 1:29 AM

دكتور

أن النصاب يلعب دائما علي الطماع
وبغض النظر عن تورط الوزراء فإن العامه حين يقعوا فريسة لهذا النصاب فهم في الاساس وقعوا فريسة لطمعهم ذلك الذي صور لهم أن هناك فائدة في التعامل من هذا الشخص بأسمه الرنان

دكتور نهاية نحن في مجتمع مختل الموازيين
والقيمة اليوم في السلطه لذلك فالثمن عادة باهظ

...
حادثة حقيقية وقت لي مع شخص يدعي الأصل الكريم لسابع جد .. كنت اتكلم معه وقلت بالصدفه جدي فلان... قال في ابتهاج سبقته لمعه في العينين .. أنتي من عيله فلان؟؟
وقلت لا.. ففقد اهتمامه بالحوار وغير مجري الحديث
في حين أن هذا الجد الذي كنت اتكلم عنه يحمل إسم عائلة أكثر رنينا وبالفعل واحده من أشهر العائلات في المدينة أدبيا وماديا ونسبا

..
عندي سؤال صغير
هل المبيدات المسرطنة كانت أيضا عملية نصب؟؟ ربما نترحم علي الوزير السابق ونجد له ولغيره العذر
:)
تحياتي

gravatar

د. أسماء علي

أشكرك على تقديرك

لمستِ بذكاء نقطة بالغة الأهمية

باختيارك للموضوع، يمكن أن تقول رأيك دون أن تمارس لعبة التحيز أو تصبح غير موضوعي

ومعظم ما أكتبه هنا في هذا الاتجاه، ليس سوى محاولة متواضعة لرصد وجمع جوانب من تاريخنا غير المكتوب

gravatar

Basma

السقوط في فخ النصابين قد يكون سببه خليط من الطمع وحب الشهرةوالتطلع إلى تحقيق "إنجازات".. بأي شكل وصورة
والنتيجة هي مواقف محرجة وخسائر في المال والمكانة، ومزيد من الاختلال في مجتمع فقد الثقة في وزرائه ومسؤوليه، واكتفى بالسخرية منهم والدعاء عليهم

بطبيعة الحال، ليست هذه هي أفضل طريقة للإصلاح

أخيراً:
المبيدات المسرطنة كانت عملية "نصب" تم فيها "جر" عدد كبير من المصريين إلى الموت!

gravatar

وجه آخر من المفاسد بسبب غياب الديموقراطيه
وضعت يدك عليه يادكتور ياسر
تحيلتى
وكل سنه وانت طيب

gravatar

أبو أحمد

كل عام وأنت بخير يا د. مجدي

في ظل انتشار الرشوة والفساد وغياب الشفافية، يكون النصب والاحتيال على الوزراء سهلاً وميسوراً

طمع الوزير في تحقيق إنجازٍ ما أو تلميع صورته إعلامياً وربما عند أولي الأمر، يجعله يلتقط الطعم

والنتيجة..ما ترى

gravatar
basma في 10:53 PM

دكتور
فعلا ظهور هذا النوع من الاحتيالات سببه غياب الرقابه علي الجهات العليا
نظرية الإله الحاكم .. بمعني كل من هو في منصب له السلطه في فعل أي فعل بلا مراجعه من احد
الأهم .. وهي ظاهرة جديرة بالملاحظة فكلما زاد تخصص الشخص علميا أو وظيفيا زاد انعزاله بسبب علمه أو مركزه مما يبعده عن ملاحقة تطورات الشارع وخاصة السلبيات
بالتالي يكون من السهل عليه السقوط فريسه لمثاليات مزيفة

....
تعليق الأمس سقط منه جزء سهوا أفقد تعبيري مغزاه وهو أن البعض يركز كثيرا على الشكليات أكثر من دراسه جوهر الناس فيقع فريسه للنصاب الذي يقرأ نقاط ضعفه الفكرية بكل سهوله ويدخل منها

تحياتي

gravatar

Basma


ملاحظاتك في محلها

البعض يقع في مصيدة الاحتيال بسبب الاستغراق في ملاحظة الشكليات دون الانتباه إلى جوهر الأشياء والتفاصيل والمعلومات الدقيقة التي تكشف الحقيقة وتدل على الصواب

والعزلة التي تحيط بالبعض قد تجعلهم أقل معرفة بمكائد النصابين وأساليبهم في اصطياد الضحايا والتحايل عليهم بطرق مختلفة

gravatar
Anonymous في 9:18 AM

في خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

  • Edit
  • إشهار غوغل

    اشترك في نشرتنا البريدية

    eXTReMe Tracker
       
    Locations of visitors to this page

    تابعني على تويتر

    Blogarama - The Blog Directory

    قوالب بلوجر للمدونين

    قوالب بلوجر للمدونين

    تعليقات فيسبوكية

    iopBlogs.com, The World's Blog Aggregator