المحروسة

gravatar

الصورة إن حكت (2): يا وحدي




الصورة: يد طفلة من عائلة الضياء قضت تحت أنقاض منزل عائلتها الذي دمره قصف صاروخي إسرائيلي أطلقته طائرات اف 16 على حي الزيتون شرق قطاع غزة بعد ظهر يوم الثلاثاء السادس من يناير كانون الثاني عام 2009. أودى القصف بحياة 13 من تلك العائلة، بينهم 7 أطفال تتراوح أعمارهم بين عام و12 عاماً، وثلاث نساء

تصوير: محمد صابر
Image: Mohammed Saber/epa/Corbis



كنتُ سماءً قصية
كنتُ أغنية لم ترددها شفاه، وعصفورة تسطعُ ألوانُ العيدِ البعيدِ في عينيها
ألثغُ بالراء في اسمي، لكن كلماتي تتشابكُ كأنها شالٌ غزلته أمٌ لابنتها ليدفئها في ليلِ الشتاء
أحلمُ بأبٍ يربتُ على كتفي في حنو، وفي الغدِ زوج تستكينُ كفي إلى دفء كفه
وأحِنُ إلى أمٍ تقولُ لكل منهما: لا تترك رقبتها هكذا من دون جوهرة تليقُ بها، وهي بلاغةُ البهجة
في حي الزيتون، أشجارٌ اختلست هيئةَ الغابة، وكلُ قُبلةٍ من أمي تُغذي شجرةً في تلك الغابة
إخوتي يطاردون معي السائلَ الأزرق الناعم الذي يُلونُ السماء، لتضحكَ أفلامُ الغرامِ والانتقام مثل أي طفل شقي
نسرحُ في البريّة بالحرّية ذاتِها التي تسرحُ بها الشمسُ في مدارِها، نوشوشُ تجاويف الشجر بأسرارِنا، ونُلاحِقُ العصافيرَ وهي تنفضُ الطلعَ على الجدران
وضحكُنا الصاخِبُ يبحَثُ عن فضاءٍ لا يَصنَعُ فِيه البَارودُ قُبّة الخَوفِ
يدسُ أبي يديه في جيوبه التي مزّقها الدهرُ ليمنحنا وينفحنا ما نشتري به قطعة حلوى نخففُ بها مرارة الحياة
وتمسحُ أمي على جبهتي وهي تغني لصغيرتِها بصوتٍ كالتَّـوَاشِيحِ التي بينها وبين القلبِ عهدٌ
في حي الزيتون، النهارُ دائماً يصفعُك، حتى يحينَ الليلُ الأكثر تسامحاً مع خطاياك
فتية يُلِحُّون في سَعْيهِم ليَشبّوا عن الطوْقِ، وشبابٌ يمشون بتُؤدة وكأنهم في حِلٍ من أمور الدنيا، ونساء تلمحُ أثر حرق على أصابعهن من مغامراتِ المطبخ، وشيوخٌ تشردوا بين بلادٍ يسكنونها ولا تسكنهم، وبلادٍ تسكنهم ولا يسكنونها، وعجائز يخفين مفاتيحَ علاها الصدأ للبيوتِ القديمة التي ينامُ فيها الغرباء
هي الذكرياتُ التي يحرقها ذوو القلوب المسكونة بالفجيعة، ويحتفظون برمادِها في غرفِ المعيشة على سبيل الذكرى
النارُ لا تفكرُ وهي تضطرم، وكذلك الذكريات، فهي مجردُ وقودٍ نعبئه داخلنا، لنواصلَ كابوسَ الحياة
الناس يعيشون في الأماكن، أما في غزة فنحن نعيشُ المكان: الحقيقة ما نعيشه لا ما نتعلمه
شعبٌ يليقُ بمأساة، حائرٌ بين القطيع وقاطع الطريق
ومدينة كانت، بزهْوٍ، خادعة ومخيبة للآمال وقد بدت كأنها الحياة ذاتها، إلا أنها كانت حرباً فوق حرب، بناءً من العداوات- بالوهمِ
الحظ الجائح أو الجانح يطلُ في دربنا
السمُ في كل الكؤوس، فما عسانا نشرب؟
لقد استغرقني الأمرُ زمناً قصيراً للغاية كي أفهمَ قلوباً كثيرة، وأدرك أن كل ما نستطيع تصنيفه قابلٌ للتلف لا يدوم، إلا ما هو قابلٌ لتعددِ التأويل
ونحن لا نكرهُ سوى العدو، من دون أن نأبه لحقيقة أنك حين تكره أحداً فأنت تكره فيه ما يشبهك
في القطاع الغارق في البؤس، كلما تَقدَمَ الناس في السن فإنهم يدركون واقعهم، ويستسلمون لحقيقة أنهم ليسوا متحررين من أي شيء
والظلُ يسيرُ خلفك متحدياً خُطاكَ المتسارعة مثل خفقات قلبٍ خائف
لكن، لا طفلَ هنا يكفنه الخوف
أنت تخافُ فقط حين تفقد نفسك في سوق مزدحمة
وفي دارِنا، كانت الساعةُ تلعقُ الوقتَ وتحدقُ في أحزاننا
كانت للخزانة القديمة الممسوخة بالرطوبة رائحة احتفظت بها على مر السنين. رائحة تظل عالقة بالملابس الباهتة التي أذهبَ الزمنُ لونها
الجوعُ ضيفنا الثقيل، يسكنُ في الحجراتِ والمطابخ، ويجوبُ في الشوارع الخالية إلا من الفقر
الماءُ شحيحٌ، والفرحُ مراوغٌ كَعُرُوقِ اُلسَّرَاب
نركضُ إلى البحر الذي نشتاقُ إليه، مثل زجاجة خمر تؤرق السكارى طالما بها هذا السائل
ذيلُ فستاني المُوشَّى بالورود يغوصُ تحت كعبيّ وأنا أدوس حافيةً
ينحسرُ الماء عن قدميّ فلا يبقى سوى ملمس الرمال الناعمة
الشقوق المجرّحة: الزينة الوحيدة للأقدام الحافية
نتأملُ زوارق قضمتها الديدان، ونبعثرُ أمنياتٍ زرقاء في الأعيادِ النادرة
ثم نعودُ إلى بيوتنا ببعض حبات الرمل والحصى الذي يُحيرنا لونه، وما تبقى من الحزن
لا يأخذُ الحزنُ من ملح الشّاطئ.. فالملح ينكأ الجراح
أحياناً تصبحُ دفقة الحياة في شرايين اعتادت الانسدادَ خطراً حقيقياً على الإنسان
في المدرسةِ يُعلمونَك كُلَ صباح كيف تكونُ يائساً كالخشبِ، كالحجارةِ، كالدمعةِ في صلادتِها
لكن الأطفالَ يغافلون صرامة المُعلم ويُطلون من النافذةِ التي تهشمَ زجاجُها ذاتَ قصف: لا شيء سوى حفنة مقاتلين في داخلهم تَغرَقُ البِحار، وتحترِقُ الجُزُرُ
نقتفي بعيونِنا آثار أحذيةٍ على الرمالِ تؤكّدُ أن مسلحين لم يُهذبوا لحاهم مَرّوا من هنا، في طريقِهِم إلى الحدودِ والأسلاكِ الشائكةِ
المشهدُ من نافذةِ الصفِ الدراسي ممتلىء دوماً برفيفِ أجنحةِ الملائكة وصيحاتِ الأتباعِ والخاطئين، والمخلصين والمرتدّين
الموتُ هنا ابتكارٌ يأتي مصادفة.. ألمٌ لم يَعُدْ يدهش أحداً
الألمُ الحقيقي هو الذي يُبقي الأشياءَ يقظةً، ويُلهمك أن تُردَ له ضربته
في الأزقة تعلمنا أن الشقوة ليست في أن نموت، ولكن في أن ننتظر الموت
إلى أن جاءت الحرب التي تشتهي أرواحنا
سَمها ما شئت: الرصاص المتدفق، الفرقان، أو فقط القتل
المهم أننا ضحاياها، أنا وأمي وأبي وإخوتي وجيراني، وجيران جيراني
ضحايا بلا ثمن، تحت أنقاض المنازل، أو على أبوابِ المشرحة، نستجدي اسماً وهوية، فمن لا اسمَ له لا وجودَ له
في أرضنا، البعضُ يُدمن مزية السقوط: نحن لا نتشاجرُ إلا داخلنا
والحربُ هنا أخطبوطٌ، تمتدُ أذرعُه وتشتبِكُ حتى تحارَ أيها قاتُلك
وحينما تُدرِكُ أن الحربَ يخوضُها أكثر من طرفين، تيقن أن الطرف الفعلي يقبع في الخفاء
عصر الثلاثاء السادس من يناير عام ألفين وتسعة، كانت الوجوهُ المتخفية في صباحاتنا اليائسة تميلُ شطرَ القيلولة
وحده أبي جلس يراقبُ القلق وهو يُحيلُ الأرض مسوَّدة لحزنٍ هائل
تبتلعُ الطائراتُ خيوطَ الشمس..غربان تتسلقُ جدارَ الموتِ وتكسرُ الهواء
الجنودُ يعملون بأسلحةِ المستقْبَلِ والصواريخ "الذكية" على إزالةِ حي ضاربٍ بجذوره في الماضي
شاشةُ الرادار ترصد هشاشتنا وتحرق كل شيء، حتى دميتي المحشوة بالقطن..هل كان صندوقُ اللعبِ في غرفتنا خطراً على أمن القتلة؟
المدينة تتلوّى وتصرخُ "يا وحدي"، والمقاتلُ لم تنبتْ لعنةُ الحبِ تحت إبطيه
بدأ القصفُ الجوّيُّ هادئاً ثم اشتدَّ فجأةً. الجيرانُ كلّهم في شارعنا المزدحمِ، لم يسمعوا صافرات إنذار لتحذيرهم ولم يجدوا خنادق لتحميهم من هدير الطائرات
فقط الموتُ يهبطُ بجناحيه العملاقين وظلالِه التي لا تؤنِس
لم يَدَعوا أحداً يتلو وصيته
تحت نيران القصف، أتركُ ظلي وأختبيء في الصورة
أرى بشراً يسيلون وهم يسيرون
تسقطُ أمي وأبي وإخوتي وسط الوجوهِ المارقةِ على عَجَل
نصبحُ أكواماً من اللحمِ الحي لها رائحة الشواء، يهرعون بها إلى ثلاجة الموتى
بين اللهيبِ والصقيعِ ينامُ الحمامُ الذبيح
الضياء: عائلة منذورة للحزنِ والأسى
والموتُ أسهلُ من فراق
نصيرُ نحيباً في صدورِ من لا يملكون أن يحتفظوا في جيوبهم بذاكرة غير القوت
عندما انزلقتْ ذراعي بفعل شظية تركتُها تتدلّى بجانبي، واهنةً، عديمةَ الجدوى، وغريبة
لو كانت أمامي دقيقة إضافية لكنتُ التقطت دفترَ التلوين ورسمتُ دماً يتدفّق وجلاّدين يتقاتلون كالوحوش
دمي الذي ينزُ، يلطخُ وجوهَ وأيدي القتلة..ولا أحد يأبهُ للبراءةِ التي غَابَتْ فِي الرَّمَاد
بعضهم لا يعرفُ كم هو متورطٌ في القتل: السلطان الذي تدمره السلطة، الغني الذي يقتله الغِنى، الخاضع الذي يسحقه الخضوع..ومن يتلذذ تبدده اللذة
أيها القتلة: اتركوني أكبرُ قليلاً
أريدُ أن أصيرَ أماً، وأمُرَ بيدٍ حانية على ملمس غطاء مهد صغيري
أريدُ أن أصيرَ زوجة لرجلٍ وسادتُه شاهدُ قبر طالما أنه لا يرقد ناعساً وسط شعر حبيبته
ثَمّة شخصٌ ما، هنا.. يمتدح الأصابع النحيلة لمن يضغط على الزناد
ينامُ القناصُ في جُحره، وأنامُ على أرضٍ لا تنتهي، مضمومة مثل جنين
كم تتسعُ عينا القناصِ في الظلام وكم تضيقان نهاراً. وعيونُ الجناة تتغذى على السواد
أيها القاتلُ الذي لا يدري: خيطُ الماء في صنبور حمامِك لا يسيلُ منه سوى دمي
أيها القاتلُ الذي لا يريدُ أن يعرفَ الحقيقة: لماذا أصواتنا عالية كمئذنة، وأفعالنا واطئة كحظيرة
أيها القاتلُ الذي يبكينا: دموعُك، هذا الحزنُ الحارق المندفعُ كالبركان، هو كأسي الأخيرة
أيها القاتلُ الذي يبتسم: لن تُعطيكَ الخَوذَةُ مَذَاقَ الانتِصَار
أيها القاتلُ الذي يُحصي جثثنا على الفضائيات: جرائمك تزدادُ باطراد
أيها اللاهي بالسلاح: أنتَ ضيّعتني، ثم ضعتْ
أيها الصغير الذي يسمعُ عن حكايتنا: أنت بادلتني الحلمَ، فلا تخذلني
أيها الراقدُ في رحمِ أمك: ها هي العتمةُ تأسرُك، فتحرر منها في سِفرِ الخروج
أيها الراقدون في كل مكان: لا تحاولوا أن ترموا حنانَ الزهرة على قبري
ربما أكونُ قد متُ، لكنكم لن تعيشوا بعدي

gravatar

Rule #1: In the Middle East, it is always the Palestinians that attack first, and it's always Israel who defends itself. This is called "retaliation".

Rule #2: The Palestinians are not allowed to kill Israelis. This is called "terrorism".

Rule #3: Israel has the right to kill Palestinian civilians; this is called "self-defense", or "collateral damage".

Rule #4: When Israel kills too many Palestinian civilians, the Western world calls for restraint. This is called the "reaction of the international community".

Rule #5: Palestinians do not have the right to capture Israeli military, not even 1 or 2.

Rule #6: Israel has the right to capture as many Palestinians as they want (around 10,000 to date being held without trial). There is no limit; there is no need for proof of guilt or trial. All that is needed is the magic word: "terrorism".

Rule #7: When you say "Hamas", always be sure to add "supported by Hezbo-Allah , Syria and Iran ".

Rule #8: When you say " Israel ", never say "supported by the USA , the UK, European countries and even some Arab regimes", for people (God forbid) might believe this is not an equal conflict.

Rule #9: When it comes to Israel , don't mention the words "occupied territories", "UN resolutions", " Geneva conventions". This could distress the audience of Fox, CNN, etc.

Rule #10: Israelis speak better English than Arabs. This is why we let them speak out as much as possible, so that they can explain rules 1 through 9. This is called "neutral journalism".

Rule #11: If you don't agree with these rules or if you favor the Palestinian side over the Israeli side, you must be a very dangerous anti-Semite. You may even have to make a public apology if you express your honest opinion

(Isn't democracy wonderful?)

gravatar

عزيزي / ياسر

إذا كان بوسعي التعليق فلن أجد بداً من القول أن هذه المقالة قد أحاطت إنسانياً بل وحتى سياسياً بكل أطراف وضحاياالأزمةالراهنة في مشهد فائق التصوير ، ورسمت صورة واضحة للحدث لا يعبر عنها بهذا الوجدان الكبير سوي يد أطلت من تحت الركام .

مع تحياتي

gravatar

ذو الخبرة والرأي السديد

حرب المصطلحات والمفاهيم هي الحرب الموازية هذه الأيام

هكذا تتغير المعاني والحقائق وفق اختلاف المعسكر الذي يتحدث منه كل طرف!

gravatar

أبو البنات

سلمت يا أخي على كلماتك وتقديرك

يسعدني أنك التقطت بعض ما أردت قوله بين السطور

gravatar
Anonymous في 8:21 PM

عندك أسلوب مذهل في الكتابة

فعلا، كأن هذه الطفلة خرجت من قبرها لتحكي حكايتها وتوجه أصابع الاتهام إلى القتلة

هذه الكلمات تعتبر بصدق أفضل ما قرأته حول معاناة أهل غزة

مدونتك تدعو إلى الفخر


نبيل عمران
لندن

gravatar

نبيل عمران

لك كل الشكر على تقديرك الغالي

أعتز بهذا التقدير إلى أبعد حد
المدونة ليست لي وحدي..هي الشرفة التي نطل بها منها جميعاً على العالم

gravatar

هو احنا متنا وده عذاب القبر مثلا؟ هل هذا كابوس ؟
احيانا يصبح الموت اجمل والذ واحلى من ان تحيا لتقرأ بأم عينيك المكتوب على لسان ابنتى ..
الذل والقهر والعجز .. عقاب الله لنا على تخاذلنا ... كلامك كالسياط مؤلم ..

gravatar

تعال ننظر الی هذا:

http://wakeupforaid.blogspot.com
قبلا اشکرلک لنظرک او انتشار هذاالصفحه فی العصر المجازیه

gravatar

تعال ننظر الی هذا:

http://wakeupforaid.blogspot.com
قبلا اشکرلک لنظرک او انتشار هذاالصفحه فی العصر المجازیه

gravatar

Ahmed Adnan

يبدو أن الكابوس أكبر من أن نستيقظ منه

كلماتي أقل بكثير من واقعنا المؤسف

تقبل مودتي الدائمة

gravatar

يقظة


أشكرك على الحضور والتعقيب

gravatar

نصّ قاتل بجماله..

gravatar

ghida

وهذا تعليقٌ آسرٌ برقته

شكراً لك يا صديقتي الأعز

gravatar

يا بير الحقد والدمار الما بيخلص
رح يجي يوم وتنكسر قدام الحق
جهنم رح تستقبلك لتكويك بدم الشهدا
وحزن الناس الناطرين نهايتك

gravatar

Khawwta


بئر الحقد عميقة، يسقط فيها الجاني مع الضحية، ولا يخرج منها غير الدم

شكرا لك على مرورك الجميل

gravatar

بالحق لا أدرى أيهما أبلغ ، الصورة أم مقالك.. ـ
المأساة لا تكنى ، ومنذ بدأت ، كما حال غيرها ..وهى يتيمة
ربما تكون الأهل بمن يلتقطونها أو يرسمونها ببلاغة مثلك و المصور سيدى
سلمت يمينك و لهم الرحمة جميعا

gravatar

فريدة

كل كلمات الدنيا لا تساوي قطرة من دم إنسان برىء

ما كتبته ليس سوى قراءة في حال ضحية نسيها الجميع، ومن حقها علينا أن نتذكرها

سلمت دائماً يا صديقتي

gravatar

مدونتك إكتشاف لذيذ

حسيت بسعادة لما لقيتها كأني أخدت جايزة

---

gravatar

الصورة صعبة جدا
ومهما اتكلمنا لن نعبر عن جزء مما نحس به
ولأن اللي بيحصل أصعب مما نتصور ولا يستطيع أحد وصف ما حصل
والصمت العربي أخزي الجميع وأضاع الحقوق
نتمني قوة تمنع ما حدث أن يحدث أو أن يتكرر في المستقبل
لابد أن نتغير من داخلنا لنستطيع أن نغير ما حولنا
،،،،،
كلماتك جميلة قوى
بالتوفيق دائما

تحياتي لك

gravatar

hasona

الأكيد أن الواقع دائماً أقوى من أي وصف. والصورة حين تجسد موت البراءة تكون أعلى وأقوى من أي كلمات
نحن فقط نلمس طرف ثوب الضحية، ونشير بإصبع الاتهام إلى الجلاد

أهلاً بك دائماً

gravatar

على باب الله

كلماتك الجميلة وسام على صدر أي كاتب

شكري العميق لك

gravatar

يقظة

أشكرك

زرت مدونتك وتصفحت موضوعاتها التي تحاول رسم خط وطني ومبادىء عامة إزاء الأحداث الدولية المتلاحقة

gravatar

مدونتك رائعة بجد يا ياسر
كلامك جميل .. وأسلوبك بديع
والموضوع ده بالذات معدى
تسلم ايدك

وألف مبروك على الكتاب

gravatar

د. ياسر عمر عبد الفتاح

سلمت وغنمت على هذه الكلمات الرقيقة التي لا تصدر إلا عن شخص جميل في كل شيء

مودتي وتقديري

  • Edit
  • إشهار غوغل

    اشترك في نشرتنا البريدية

    eXTReMe Tracker
       
    Locations of visitors to this page

    تابعني على تويتر

    Blogarama - The Blog Directory

    قوالب بلوجر للمدونين

    قوالب بلوجر للمدونين

    تعليقات فيسبوكية

    iopBlogs.com, The World's Blog Aggregator